أعتقد أن تنوع الصداقات يفتح للفرد الآفاق في فهم البشر والتفكير بنطاق أوسع ومتجدد، بخلاف لو كانت الصداقات من فئة واحدة ولايضاف لهم إلا مثلهم.