وهناك دوافعٌ للسكوت غير الرضى .