دروب مختلفة

دروب مختلفة

خالد الراجحي

200 صفحة شاملة للمقدمة والفهرس، الكتاب صغير الحجم خفيف الوزن، جيد الطباعة متوسط الخط وملئ الصفحات، واللون أسود، وسماوي للزخرفة والعنوان العلوي والترقيم والفهرس.

الكتاب عبارة عن مواضيع من تأملات المؤلف في حياته الشخصية، فكل موضوع له عنوان ثم رسمة تعبر عن الموضوع ثم اقتباس متعلق بالموضوع ثم يبدأ المؤلف بسرد قصة أو البدء بالحديث عن الموضوع، ويتحدث فيه المؤلف عن نتاج تأملاته في بعض المواقف والقصص، وقد قسم الكتاب إلى فصول: الأول: ما بعد العودة من الدراسات العليا في الخارج، والثاني عن تدريسه كمتعاون في جامعة اليمامة، والثالث: عن حياته مع مواقع التواصل وبالأخص تويتر.

مزاياه/

أن موضوعه من واقع المؤلف ومن تجاربه ومواقفه الشخصية وهذا يعود على القارئ بنفع أكبر من التنظير العام.

وجود الاقتباسات بشكل منظم وبكم معقول.

الترتيب والاختصار في طرح المواضيع وفي طباعة الكتاب.

ملاحظات/

عندما قرأت الكتاب توقعت أن أجد فصلاً عن الإدارة بحكم خبرة المؤلف بهذا المجال، فتوقعت أن المؤلف وضع فصلاً مستقلاً لخبرته الإدارية، ولكنه اكتفى بذكر بعض المواقف داخل بعض المواضيع فيها لمحات يسيرة لبعض سياساته الإدارية وهي غير مقصودة بالموقف.

استفدت منه/

أن الحياة الشخصية لأي فرد تأتي تبعاً لأفكاره فمتى ما تغيرت وجهات نظره ونظرته للأمور وما حوله ونفسه تغيرت حياته أو جزءً منها.

أن الانسان مهما كثرة أشغاله لابد وأن يعير أبنائه اهتمامه وجزءً من وقته وهو من سيستمتع بهم قبل أن يكون العكس.

للوالدين وأفكارهم وتوجيهاتهم دور في حياة أبناءهم شاءوا أو أبوا، وإن لم يظهر ذلك الأثر في الصغر سيظهر في الكبر، ولذلك راقب سلوكك وأحسن توجيهاتك وأخلص في تربيتهم.

أي شيء تملكه من جهاز أو وسيلة تواصل أو مقتنيات يمكن استثمارها بإيجابية ويمكن استعمالها بما يضر، ولذلك راقب استعمالك لما تملكه واحرص أن يكون عائداً لك لا عليك.

أن النجاحات لا يشترط أن تكون كبيرة وأن تكون الأفضل كي تسمى نجاحا وكي تستمع بها، يكفي أنه انجاز حققته مهما كان يسيراً، والاحتفال الكبير لا جدوى منه يمكن الاحتفال بإنجازك بما يسعدك ومن حولك بأقرب وأيسر المقومات التي لديك.

 

عبارات أعجبتني من هذا الكتاب