يكفينا الحديث القدسي: أنا عند ظن عبدي بي؛ فلنحسن الظن والثمرة آتية لأن حسن الظن لم يكن بالبشر إنما بالذي له خزائن السماوات والأرض.