حكم غيبة غير المسلمين

مما لا شك فيه ورود النهي عن الغيبة (وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ ) ، مع وجود حالات تجوز فيها الغيبة للضرورة كمن يرفع دعوى عند القضاء على شخص آخر، لكن فيما عدا هذه الأحوال هل هذا النهي في حق المسلمين بعضهم بعضاً أم يدخل في الخطاب غيرهم؟، قد كُلّفت ببحث هذه المسألة، للإطلاع على البحث وحفظه هنــ pdf ــا .