ومضات من فكر

ومضات من فكر

محمد آل مكتوم

144 صفحة شاملة للمقدمة والفهرس، الكتاب صغير الحجم ثقيل الوزن نوعا ما، الورق مجلة -ثقيل لامع ملون-، الخط كبير الحجم وملون، التصميم الداخلي جميل ألوانه زاهية، غير ممتلئ الصفحات.

يتحدث فيه المؤلف عن جوانب في شخصيته وإدارته ويحمل في طياته تحفيز وإيجابية، وذلك في مواضيع منفصلة وقصيرة.

مزاياه/

الاختصار وسلاسة العبارة وخلاصة التجارب، وجودة الطباعة والتصميم، والمحتوى مفيد وسلس العبارة وممتع للقارئ يمكن قراءته أوقات الاسترخاء.

ملاحظات/

كمية الفوائد أقل مما كنت أطمح للحصول عليه من شخصية قيادية، حيث كنت أتصور أن في طياته كل ما توصلت له خبرة شخصية بارزة وكم فوائد كبير، وجدته مفيدا مرتبا رائعا لكن أقل كمّاً مما طمحت إليه.

استفدت منه/

لا شيء مغلق تماماً! لكل إرادة طريق تشقه، فإذا اعترض طريقك شيء فامض بطرق أخرى ووسائل أخرى وستمضي لا محالة.

لن يتخلد الانسان في الحياة ولكن من الممكن أن يعمل عملاً يعيش زمناً أطول منه، ولذلك فكر في شيء تفعله يعيش أطول منك.

أن البساطة تخلق السعادة وتعود على صاحبها براحته، والماديات والتكلف والتصنع أرهق الناس أنفسهم بها دون عائد لهم.

أن الوقت ثمين ولا يمكن لما رحل منه أن يرجع لذا استثمر ما يأت منه.

التغيير سنة من سنن الحياة وهو أساس التطور ولذا لا تقاومه بل وظفّه بما يلائم ثقافتك وكن جزءً منه وساهم في صناعته.

لبدء أي مشروع لا تنتظر ما دامت المقومات لديك، لا تنتظر أن تقل المخاطر ولا تنتظر أن تستقر بل ابدأ بما تملك مقوماته فور توفرها.

كل منافسة تدخلها تضيف لك حتى لو لم تربحها.

أن المستحيلات عند العرب ثلاثة (الغول وطائر العنقاء والخل الوفي -وبعض العرب يضيف لها السعادة التامة والقناعة التامة والرجوع لسن الشباب-) وما عداها فهو مما يضعه الشخص لنفسه، فلا تضع لنفسك العوائق.

أن المستقبل لن ينتظر أن ترتب نفسك، سيأتي حتماً فأعمل باكراً ولا تتردد.

 

عبارات أعجبتني من هذا الكتاب