وكأنّ حديثك بوصلة تغيّر اتجاهي ! ..