من أجمل الأعمال

قال الله تعالى:

( والذين جاءوا مِن بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا

و لإخواننا الذين سبقونا بالإيمان)
ما أجمل دعاء يرتفع إلى السماء لأجل مسلم لا يعلم أنكـ قد دعوت له

فمن صدق القول أن تدعو لأخوك المسلم أو لزميلك أو لوالديك أو لأهلكـ

أو لمسلم أدى إليكـ إحساناً ، فترفع يديك وتدعو له في ظهر الغيب

دعاء لا يسمعه إلا السميع القريب عز وجل لا يعلمه غيرهـ عز وجل

لا يوجد دليل للأخوة والمحبة أكبر من أن تدعو له في ظهر الغيب

بل الدعاء للمسلمين جميعاً ..

هو ربح محض فإنك تؤجر على ذلك وهو من أسباب استجابة الدعاء

ويرد مَلَك ويقول : ولكـ بمثل .. عن أبي الدرداء رضي الله عنه

أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :

“ما من عبد مسلم يدعو لأخيه بظهر الغيب  إلا قال الملك: ولك بمثل” أخرجه مسلم.

وفي رواية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول:

“دعوة المسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة،  عند رأسه ملك موكل

كلما دعا لأخيه بخير قال الملك الموكل به:  آمين ولك بمثل”.

 

بل ما أجمل أن تدعو لمريض أو لمن تعلم أن به شيء أهمه

أو شيء يريده فتدعو له من دون أن يطلب منكـ ذلكـ

وكلنا بحاجة لهذا الدعاء الخفي فمن منا ليس بحاجة للجنة

ولرحمة الله وحفظه وغير ذلكـ

فعندما ترفع يديك داعياً تذكر من يعز عليك وادع لهم بأسمائهم

وادع لجميع المسلمين

فكم يعطيك ذلك من ارتياح تجدهـ في داخل نفسكـ وقلبكـ ..

وربما استجيبت دعوتك وكانت سببا للتفريج عن غيرك ..